top of page

شراكة مستمرة من أجل العمل المناخي


احتفالا بمرور أزيد من عقدين من الشراكة المثمرة، و التبادل الثقافي الهادف، استقبلت مجموعة أنجدي بمقر جمعية الحرش للتنمية وفدا رفيع المستوى، ترأسته السيدة "كارول .س" المديرة الدولية لهيئة السلام الأمريكية، مصحوبة بالسيدة "لينا الحسيني"، مديرة المنظمة بالمغرب، و كذا فريق من المسؤولين و المسؤولات عن برامج هيئة السلام وطنيا ودوليا.

عبر فضاء تواصلي متنوع دام لأكثر من ثلاث ساعات، اطلع الوفد الزائر على خلاصة عشرين سنة من العمل الثنائي بالمنطقة، حيث لعب العديد من متطوعي و متطوعات هيئة السلام ، أدوارا تنموية و تثقيفية متنوعة، ساهمت في التأثير إيجابيا على المجتمعات المحلية المستضيفة.


مثلما لعب الفعل الجمعوي الملتزم كذلك أدواراً رائدة في تأطير عمل المتطوعين و المتطوعات، خصوصا عبر برنامج العمل البيئي لهيئة السلام الأمريكية بالمغرب، فكان هذا اللقاء مناسبة لتسليط الضوء على مختلف الإنجازات التي تم تحقيقها : انطلاقا من برامج التربية البيئية و دعم الأندية المدرسية، تنمية المهارات المتعلقة بالسياحة البيئية بالمناطق المحمية لجبال الأطلس المتوسط الشرقي، تحفيز مبادرة خلق الإطار التعاوني الرائد بالمنطقة لتنظيم استغلال الأعشاب الطبية والعطرية، مرورا عبر تعزيز البنية التحتية الصغرى عبر أوراش متفرقة على صعيد تراب الجماعة، وعبر تعزيز صحة القطيع بجماعة سكورة قاطبة عبر حملة شاملة لجميع الدوائر و الدواوير مكنت من معالجة أزيد من ثلاثين ألف رأس من المواشي، ثم المساهمة المهمة في تجربة زراعة الزعفران بجماعة سكورة مداز لأول مرة على صعيد جماعات الإقليم، بالإضافة إلى المجهود المتواصل لتلقين اللغة الإنجليزية لمختلف الفئات العمرية.



إضافة إلى الحديث عن كل ما تم تحقيقه من نتائج إيجابية، تركز جزء مهم من اللقاء على الشراكة الحالية بين مجموعة أنجدي و هيئة السلام الأمريكية بالمغرب، عبر "برنامج العمل المناخي لتعزيز صمود الأفراد و الجماعات"، حيث تم تقديم شروحات حول مختلف مراحل صياغة البرنامج و تنفيذه محليا بجماعة سكورة مداز بإدماج جميع الفاعلين المعنيين بمناطق جبال الأطلس المتوسط الشرقي: ثيشوكت و بويبلان و بوناصر، وتم أيضا الحديث عن إتمام المراحل القادمة من هذا البرنامج.

كما كانت الزيارة مناسبة للوقوف على المجهودات المستمرة لجمعية الحرش للتنمية عبر سنوات و منذ تأسيسها، للمساهمة في إنتاج بدائل تنموية ذات علاقة بتدبير الموارد الطبيعية والغابوية على الخصوص، عبر إدماج الساكنة المحلية و تعزيز الشراكات مع قطاع المياه و الغابات و باقي المتدخلين.


وأبدى الوفد الزائر اهتماما واضحا بالعمل الذي تقوم به مجموعة أنجدي على الميدان أو عبر الشبكة العنكبوتية، في مجال السياحة البيئية و بالخصوص لإبراز مكونات التراث الجيولوجي كمؤهلات إضافية لتعزيز جاذبية منطقة الأطلس المتوسط الشرقي عموما و المجالات الطبيعية لجبل ثيشوكت على الخصوص.

وأبدت السيدة المديرة امتنانها لمدى انخراط مجموعة أنجدي في مجهودات التعاون التقني و التبادل الثقافي و خدمة قضايا الشباب و قضايا المناخ في نسق تشاركي، و بتنزيل محلي للأهداف المشتركة بين المجموعة و هيئة السلام بالمغرب، مؤكدة على العزم في المضي قدما بهذه الشراكة المُنْتِجة.






Peace Corps Morocco

Anejdi - أنجدي

Association El Harche

Idourar

Vidéo et photos: Rabie Atlas


Comentarios


bottom of page